الاميركي تيم هاورد حارس مانشستر يونايتد وإيفرتون السابق والذي اصبح صاحب اكثر عدد من التصديات في مباراة واحدة في كأس العالم عندما تصدى لـ16 كرة امام بلجيكا في دور الـ16 من مونديال 2014 في البرازيل

لم يجعل امراضه النفسية تقف عائقاً امام مسيرته الرائعة في الملاعب ..فما هي امراضه؟
يعاني تيم هاورد من Tourette's Syndrome

متلازمة توريت هي اضطراب يشتمل على حركات تكرارية أو أصوات غير مرغوب بها (حركات لا إرادية) لا يمكن السيطرة عليها بسهولة

ففي كتابه ذكر هاورد انه العلامات بدأت تظهر عندما بلغ سن العاشرة، فكان يذهب للمنزل ويلمس بعض الاشياء بترتيب معين
وكان يقوم بلمس إطار الباب وكذلك زر الاضاءة والصور في المنزل ولكن كل ذلك كان يحدث برتم معين وبطريقة لا ارادية، لدرجة انه لو اخطئ في الرتم سيعيد كل هذا مرة اخرى!
لم يكن يبالي اذا كان جائع او كان مضطراً للذهاب لدورات المياه.. فعليه ان يقوم بهذا الرتم بشكل دوري (لمس الاشياء بالترتيب)
يقول الجزء المنطقي من عقله كان يعرف ان هذا النشاط غير منطقي ولن يحدث شيء سيء لو توقف وهذا ما جعل الامور اسوأ له.. بأنه رغم معرفته لذلك لم يستطع ايقاف نفسه!
احياناً في طريقه للمدرسة يشاهد صخرة في الطريق ولا يوجد شيء مميز عنها.. فلا هي نادرة ولا هي مميزة في الشكل، يحاول ان يقاومها ويمشي ولكن لا يستطيع المقاومة وجسده يضطر للتحرك لهذه الصخرة لالتقاطها لانها "فجأة اصبحت اهم شيء في هذا العالم."
ولو قاوم فأن الوضع غير مريح له ويصاب ببعض الآلام في معدته واحياناً يتعرق ويشعر بضيق في التنفس بل وانه قد يصل لمرحلة التقيؤ
ثم بدأ بالتشنجات.. عندما لا يشعر بالراحة في جزء من جسمه فأنه كي يرتاح عليه ان يقوم بحركة معينة في جسده، على سبيل المثال بدأ يرمش عينه بشكل اجباري ولا يستطيع ايقاف نفسه من ان يرمش او يبدأ بمسح حلقه او يقوم بحركات لا ارادية في وجهه
كان يعاني في مدرسته بسبب هذا المرض حيث كان الاستاذة لا يراعونه احياناً ويطلبون منه التوقف عن مسح حلقه والجلوس بشكل معتدل والطلاب كانوا يضحكون عليه ولكن في ملعب كرة القدم كل شيء تغيير حيث ان دوره كحارس كلما اقتربت الكرة من منطقته تختفي كل هذه المعاناة ويركز فقط في التصدي!
في سن الـ11 تم تشخيصه بحالة جديدة وهي الوسواس القهري

Obsessive-Compulsive Disorder
هو اضطراب نفسي يشعر فيه المصاب أنّ فكرة معيّنة تلازمه دائماً وتحتلّ جزءاً من الوعي والشعور لديه وذلك بشكلٍ قهري، أي أنّه لا يستطيع التخلّص أو الانفكاك منها، مثل الحاجة إلى تفقّد الأشياء بشكل مستمر
يقول تيم انه لم يكن يستطيع ان يتحدث مع اي شخص دون ان يلمسه اولاً.. فالكلمات لم تكن تخرج من فمه الا لو لمسه اولاً

في المدرسة كان يحاول اخفاء هذا الامر حيث كان يلمس زملاءه بشكل عفوي للبدء بالحديث دون ان يلاحظوا ذلك عليه ولكن والدته لاحظت ذلك واخذته لاخصائي للعلاج
لم يكن يستطيع عقله توصيل الرسالة لفمه حتى تخرج الكلمات لو لم يلمس الشخص اولاً وكان يعاني من ذلك

ولكن هذه الامراض جعلته مميز في كرة القدم حيث ان الطبيب قال له ان الشخص الذي يمتلك هذه الحالات يكون لديه تركيز عالي على الاقل عندما يكون الامر متعلق بالرياضة
يقول هاورد انه بدأ بمتابعة وثائقي عن بيليه وبدأ بتقليده ثم اكتشف ان هنالك قناة تنقل الدوري الايطالي وبدأ يركز على مهارات دونادوني

كما انه بدأ بالفعل يلاحظ ان معلومة الطبيب حول التركيز اثناء الرياضة كانت دقيقة فقد كان يلاحظ اشياء لا يلاحظها غيره، فقد كان يتوقع الهجمات قبل ان تبدأ
كل هذه الامراض لم تقف عائق في وجه الاميركي الدولي الذي لعب لأحد اكبر اندية العالم ومثل منتخب بلاده في المونديال وكان احد ابرز حراس البريميرليغ في وقته

تحية لتيم هاورد على كل ما قدمه لكرة القدم وعلى كونه خير سفير للاشخاص الذين يعانون من هذه الحالات

👏🏻 🇺🇸